mask.jfif

الكمامة

كنت ناطر بواحد من مطارات أوربا وبدي روح على بيزا وهيك قاعد بآخر المطار بعيد عن كل الناس حتى ما حط الكمامة فإجت شرطية حلوة وطلبت مني حط الكمامة. شرطية وحلوة وعم تقلك تحط الكمامة فشو رأيك؟ بتحط الكمامة أما ما بتحطها؟ هلق هو خطرلي للحظة قلها شو بيقول الشاعر الشعبي والنجم الصاعد اللي نسيت اسمو: " الكمامة ما تلزم ما تداوي، أبو أحمد سبع الميدان" بس يعني كانت لطيفة معي فقلتلها: "طيب راح حطها" وبقلبي قلت: "إي مو تكرم عيونك الحلوة". بس يعني بعد ما مشت عشر خطوات شلحت الكمامة وحطيتها جنبي. هلق هو كان احياناً يمروا مسافرين أحياناً من جنبي وما يحكوني شي أو ماينتبهوا لإنو بيكونوا مشغولين بأمورون بس فجأة في واحد مسافر مانو شرطي ولا شي يعني بس مسافر عادي متلي متلو قلي إنو لازم حط الكمامة وقال الحكي بطريقة مو كتير ظريفة وعيون فيا لوم واستنكار. أنا كنت مشغول بالكتابة عالموبايل وموفاضي للغليظين فقلتلو بالأجنباوي: "إي شكراً هلق بحطها" إجا مشي خطوتين وتطلع علي فشافني مو حاططها فإجا رجع قلي إنو لازم حط الكمامة بطريقة أقل لطف حتى من المرة الأولى فقمت وقفت وقلتلو: " ولك كس إمك أخو شرموطة! إذا انت بغل بتحط راسك بالمعلف منشان ماتحيد عن درب البغال لا يمين ولا شمال بصير متلك؟ لا بشرفي البغل أفهم منك لك عالقليلة بيطلعلو من المعلف قرطة تبن؟" فإجا رجّع الكمامة اللمامة للأوساخ لتمو وتابع طريقو متل بقية المسافرين.
 © رامي الابراهيم