• Twitter
  • Black Facebook Icon
  • Black Instagram Icon
0

قصص

قصص مؤلفة بلغتي الأم

الكمامة كرامة لعيون الحمامة

كنت ناطر بواحد من مطارات أوربا وبدي روح على بيزا وهيك قاعد بآخر المطار بعيد عن كل الناس حتى ما حط الكمامة فإجت شرطية حلوة وطلبت مني حط الكمامة. شرطية وحلوة وعم تقلك تحط الكمامة فشو رأيك؟ بتحط الكمامة أما ما بتحطها؟ هلق هو خطرلي للحظة قلها شو بيقول الشاعر الشعبي والنجم الصاعد اللي نسيت اسمو: " الكمامة ما تلزم ما تداوي، أبو أحمد سبع الميدان" بس يعني كانت لطيفة معي فقلتلها: "طيب راح حطها" وبقلبي قلت: "إي مو تكرم عيونك الحلوة". بس يعني بعد ما مشت عشر خطوات شلحت الكمامة وحطيتها جنبي. هلق هو كان احياناً يمروا مسافرين أحياناً من جنبي وما يحكوني شي أو ماينتبهوا لإنو بيكونوا مشغولين بأمورون بس فجأة في واحد مسافر مانو شرطي ولا شي يعني بس مسافر عادي متلي متلو قلي إنو لازم حط الكمامة وقال الحكي بطريقة مو كتير ظريفة وعيون فيا لوم واستنكار. أنا كنت مشغول بالكتابة عالموبايل وموفاضي للغليظين فقلتلو بالأجنباوي: "إي شكراً هلق بحطها" إجا مشي خطوتين وتطلع علي فشافني مو حاططها فإجا رجع قلي إنو لازم حط الكمامة بطريقة أقل لطف حتى من المرة الأولى فقمت وقفت وقلتلو: " ولك كس إمك أخو شرموطة! إذا انت بغل بتحط راسك بالمعلف منشان ماتحيد عن درب البغال لا يمين ولا شمال بصير متلك؟ لا بشرفي البغل أفهم منك لك عالقليلة بيطلعلو من المعلف قرطة تبن؟" فإجا رجّع الكمامة اللمامة للأوساخ لتمو وتابع طريقو متل بقية المسافرين.
رامي الابراهيم ©
نوشاتل في 19 كانون الأول

الخاروف في تصحيح المألوف

اجتنا بصف الرابع الابتدائي آنسة جدبة بس عامود من أعمدة النفاق والكهن وسألتنا عن منجزات الحركة التصحيحية فإجانا هالحكي عبري سنسكريتي ما فهمنا منو شي. شو يعني تصحيحية وحركة وهيك شغلات؟ فلعنت سما اللي نفضنا بالبهادل.
هلق نحنا كنا متعودين عالبهادل والضرب من الآنسات و المدرسين اللي قبلها، وما كان شي جديد علينا صراحة بس يعني البهادل اللي كنّا متعودين عليها كانت متل إنو نحنا قرباط نور وجلاميق لإن ماجبنالا للآنسة كتير هدايا بعيد المعلم وهي يا حرام عبرتلنا عن صدمتا وخيبة أملا فينا وهيي عم تقول " شو عيني من عين باقي الآنسات اللي هدايا طلابهم معبايين الخزانة وطايفين من فوق الطاولة؟ مو متلكن يا نَوَر يا قرباط يا بهايم!" أو متل البهادل اللي منسمعها إذا تأخر واحد منا بدفع تعاون المازوت أو مشان مجلة الحائط أو تزيين الصف بوحدي من المناسبات وغيرو وغيراتو. بس هاي المرة يعني نحنا مافهمنا شو المطلوب! يعني نحنا لو كنا منعرف شو الحركة التصحيحية كنا أكيد أو أغلب الظن يعني منعرف شو منجزاتا، بس عتبك عاللي بيعرف بعمر تسع سنين مين صحح وشو تصحح وشو هالحركة اللي صارت قبل ما نخلق .
المهم بعد ما بعتت ورا معاون المدير حتى يشوف بعينو أثر تقصير المدرسين السابقين في "بناء مجتمع عربي اشتراكي موحّد والدفاع عنه" فسألنا معاون المدير شو بيسموا ابن الغنمة فصار هاد يقلو خاروف وهاد يقلو قرقور وهاد يقلو ماع ماع و بعد ما اكتشفنا إنو معاون المدير متنّح صار هاد يقلو عجل وهاد يقلو جدي وهداك يقلو تيس أو ديك. بعدين عجزنا لإن ماوافق حضرة نائب المدير عأي تسمية، اجا راح قلنا انو ابن الغنمة هو "الحَمَل". هلق نحنا تخيلنا ابن الغنمة ويقال " النعجة" وفهمنا عن شو كان عم يحكي وإنو "الحَمَل" هو نفسو الخاروف بس كمان اجانا هاد الاسم "حَمَل" بفتح فاء وعين الفعل عبري سنسكريتي! لك مين حَمَل مين؟
فقلها معاون المدير للآنسة الجديدة: "لك هدول أبيعرفوا شو اسم ابن النعجة بدك ياهن يعرفوا منجزات الحركة التصحيحية؟!"
المهم الآنسة ذكرتلنا بعض منجزات الحركة التصحيحية متل بناء المدارس والجامعات وتزفيت الطرق ووصل الكهربا للضيع والأرياف وبناء السدود والمستشفيات الخ الخ الخ وعطتنا وظيفة إنو نكتب موضوع تعبير إجباري (بالصرماي) عن منجزات الحركة التصحيحية وإنو لازم نعبّر عن مشاعر الامتنان والفخر بهالمنجزات.
المهم رجعنا عالبيت وحسينا إنو نحنا نكرات و حشرات وبالفعل ما منعرف شي لك اذا حدث هام و كبير وكوني متل ما كان مبين من حكي الآنسة وأدى لاختراع الكهربا والشوارع والجامعات والمدارس ما منعرفوا فشو منعرف؟ فبلشنا نقتنع إنو فعلا نحنا نَوَر وقرباط وبهايم متل ما كانت تقول عنا الآنسة!
أنا سألت أبي عن مزيد من منجزات الحركة التصحيحية فقال انو كلشي حوالينا من منجزات الحركة التصحيحية! المشكلة إنو قال الحكي بطريقة ماعرفت إذا صحيح عم يحكي أم كان عم يتمسخر فسألتو: "هلق جارنا هاد اللي بيحط المسدس على جنبو تحت البنطلون كمان من منجزات الحركة التصحيحية؟ إجا قلي:
"اي هاد من أعظم إنجازات الحركة التصحيحية!"
...
رامي الابراهيم ©
في نوشاتل 27 تشرين الثاني 2020

Sign up for news and updates

from Rami Ibrahim

© 2021 RAMI IBRAHIM