تراجع كبير في ترتيب اللغة العربية عالمياً من حيث أعداد الناطقين بها كلغة أم والسّبب: معلومات

Updated: Aug 17

أدى الخلط الحاصل بين مفهومي اللغة الرسمية واللغة الأم بالإضافة إلى العوامل السياسية وعدم الاعتراف ببعض اللغات الأم وتفضيل لغة معينة على لغة أخرى إلى تصنيف اللغة العربية من بين اللغات التي تتمتع بأكبر عدد من الناطقين الاصليين بحسب العديد من المنظمات.

جرى هذا قبل ثورة المعلومات التي تتيح سهولة كبيرة في نقل ونشر المعلومات وصعوبة في قمعها واخفائها بالإضافة إلى وجود أنظمة حكم أيديولوجية تفكر على طريقة ونهج الامبراطوريات التي بدأ عصرها بالأفول حقيقةً منذ اتفاقية وستفاليا عام 1648.

أدّت هذه الأسباب مجتمعة بالإضافة إلى النّمو المتزايد لعلم اللغة بفروعه المختلفة وقيام مؤسسات معينة بتبني نتائج أبحاثه إلى تحديث الكثير من المعلومات في هذا الصدد ومن بينها ما يتعلق باللغة العربية التي ماتزال الأبحاث اللغوية فيها قليلة قياساً باللغات التي انطلق منها علم اللغة الحديث أي الفرنسية والانكليزية.

على أي حال إن التقرير السنوي الثاني والعشرين لدورية إثنولوغ المهتمة بجميع لغات العالم الحيّة لا يذكر اللغة العربية الفصحى أو القياسية بين اللغات الأم وبالتالي لا ترتيب لهذه اللغة بين لغات العالم من حيث عدد الناطقين الأصليين بها وتأتي العربية المحكية في مصر في الترتيب رقم 23 حيث يبلغ عدد المتكلمين بها 64.6 مليون شخص. هذا وقد يؤدي مزيد من البحث اللغوي في تفنيد ما هو عربي وماهو سرياني أو قبطي أو كردي إلى تراجع كلمة عربية. باختصار لقد أفل عصر الامبراطوريات والإيديولوجيات ونحن نعيش اليوم عصر المعلومات والأبحاث. رامي الابراهيم   Eberhard, David M., Gary F. Simons, and Charles D. Fennig (eds.). 2020. Ethnologue: Languages of the World. Twenty-third edition. Dallas, Texas: SIL International. Online version: http://www.ethnologue.com. https://en.wikipedia.org/wiki/List_of_languages_by_number_of_native_speakers

Recent Posts

See All

تقويم قمري وآخر شمسي وثلاث مرجعيات لغوية مختلفة في لغة يفترض أنها قياسية

يتجلى أحد أشكال الخلاف ضمن سياق ما يسمى باللغة العربية الفصحى باعتماد ثلاث مرجعيات لغوية مختلفة فيما يخص أشهر السنة أو التقويم. تتبنى دول بلاد الشام أسماء الأشهر السريانية بينما تعتمد دول مجلس التعاون

Sign up for news and updates

from Rami Ibrahim

© 2020 RAMI IBRAHIM  

  • Twitter
  • Black Facebook Icon
  • Black Instagram Icon
0